ملتقى المعلمين الاول في تعليم الشمالية


ملتقى المعلمين الاول في تعليم الشمالية



افتتح المدير العام للتعليم في منطقة الحدود الشمالية الأستاذ عبدالرحمن بن سعد القريشي ملتقى المعلمين الأول  والذي جاء من مشروع مبادرون للتطوير الذي تبنته الإدارة في خطتها الاستراتيجية كمشروع لخارطة التطوير ، بحضور المساعد للشؤون التعليمية الأستاذ عباس بن صالح العنزي ومدير شؤون المعلمين الأستاذ محمد السليم ومدير إدارة التوعية الإسلامية الأستاذ فيصل بن مدالله الدخيل ومدير الشؤون الإدارية والمالية فوزان المسند  ومدير العلاقات العامة والإعلام سطام السلطاني وشارك في الملتقى المقام في مدارس رياض الفكر الأهلية  نحو 60معلم 

من مختلف مدارس مدينة عرعر بعد تعميم وصل للمدارس بترشيح ممثل لكل مدرسة .


وفي بداية اللقاء رحب رئيس الملتقى الأستاذ زيد بن مطلق العنزي بالمدير العام والحضور وأكد على ان الملتقى يهدف الى تطوير العمل التعليمي والوقوف على معوقات أداء عمل المعلم ومشاركة المعلم في صنع القرار وإعداد قيادات تعليمية مستقبلية وتفعيل الأفكار والاقتراحات الهادفة فيما يخدم العمل  التربوي واستقطاب المعلمين المبادرون للتطوع للمشاركة في الملتقى .


وأكد العنزي أن هناك لقاءات مماثلة سوف تعقد في مكتب طريف ورفحاء والعويقيلة والهباس ثم فتح اللقاء بين الحضور وشملت على عدد من المحاور منها حركة النقل الخارجي وزيادة نصاب المعلم وتعليق الدراسة والصفوف الأولية وإحداث المدارس ومدارس تحفيظ القرآن الكريم واندية المعلمين .


 وأكد المدير العمل للتعليم في منطقة الحدود الشمالية الأستاذ عبدالرحمن بن سعد القريشي أن الوطن لن يرتقي إلا بسواعد ابنائه فهم الذين يساهموا في نهضته ورقيه ، فالتعليم يرعى الغرسة الأولى وهو خط الدفاع الأول ، وتمت الإجابة على معظم مداخلات أعضاء الملتقى وكذلك التوجيه بتدوين توصيات الملتقى لرفع كل النقاط التي تستحق الدراسة لجهات الاختصاص بالوزارة مع التأكيد بأن أعضاء الملتقى هم شركاء في صنع القرار من خلال مبادراتهم وطرحهم ومقترحاتهم .


 وقال القريشي يجب أن نعمل جاهدين على صد كل الأفكار الدخيلة التي تنال من مجتمعنا ووطننا وتستهدف مقدراتنا ومكتسباتنا ،وختم القريشي : “يجب أن يدرك كافة حاملي رسالة التعليم أن مقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ الأمة في دينها وأمنها ووحدتها وتآلفها وبعدها عن الفرقة والتناحر والتنازع والرسالة الوسطية ونبذ كل الأفكار والمبادئ الهدامة التي يحاربها العقل السليم والفطرة الصحيحة وذلك للحفاظ على مكانة المملكة عربياً وإسلامياً ودولياً.

وقدم في نهاية اللقاء شكره وتقديره لأعضاء الملتقى من المعلمين واللجنة الرئيسية للملتقى على الجهود التي بذلت  مؤكدا على ضرورة استمرار اللقاءات خلال الفترة القادمة .

 

1447208263__1.jpg 1447208263__2.jpg 1447208263__3.jpg 1447208263__4.jpg 1447208263__5.jpg 1447208283__6.jpg


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.