تعليم الحدود الشمالية يحتفل باليوم العالمي للمعلم


تعليم الحدود الشمالية يحتفل باليوم العالمي للمعلم



رعي مدير عام التعليم في منطقة الحدود الشمالية عثمان بن ابراهيم العثمان بحضور المساعد للشؤون التعليمية “بنين ” عباس بن صالح العنزي الاحتفاء الخاص بيوم المعلم العالمي والذي نفذته الإدارة العامة في مدارس التميز العلمي في عرعر وأشتمل الحفل على عدد من الفعاليات والفقرات المتزامنة مع هذه المناسبة وفي نهاية الحفل كرم العثمان عدد من المعلمين المتميزين في المنطقة
وأوضح مدير عام التعليم في منطقة الحدود الشمالية عثمان العثمان أن جودة التعليم تقاس بما يحدثه من أثر في بناء الأجيال وتنمية وصناعة رأس المال البشري لتحقيق الأهداف والمستهدفات في الخطة الإستراتيجية للدولة ويعتبر المعلم هو المحور الأساس في عملية التعليم .
وقال العثمان ” إننا في هذا اليوم نفتخر بهذه المهنة السامية والرسالة العظيمة وهذا العمل الذي جعل من المعلمين ورثة الأنبياء وخلفائهم في الأرض في إيصال العلم و المعرفة للجميع ونشر الدين الحنيف، و في كل عام يتم الاحتفاء باليوم العالمي للمعلم تقديرا وعرفاً له، وذلك لما يبذله من جد واجتهاد وتعبٍ في تنمية وغرس القيم والمبادئ السليمة والصحيحة في نفوس طلابه “.
وأكد العثمان إن هذه المرحلة من التنمية والتسارع المستمر والعجلة التطويرية السريعة التي تمر بها بلادنا بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ، تتطلب منا بذل المزيد من الجد والاجتهاد لتحقيق ما تطمح له القيادة ورؤيتها الطموحة وتطلعاتها وأهدافها ومستهدفاتها لتحويل الاستثمار من النفط والاعتماد على الاقتصاد الريعي إلى الاقتصاد المعرفي والاستثمار بالعقول البشرية وتحقيق الاستدامة الدائمة والتنمية المستدامة وتحويل المواطن إلى منتج للمعرفة مساهم في تنمية اقتصاد بلده
وإن الاستثمار في رأس المال البشري و التعليم هو أهم أنواع الاستثمار وهو المنطق الرئيسي للرؤية , فالإنسان لا يمكن أن ينفع ويقوى ويكون قوياً ضد أي تحديات له إلا بقوته الروحية، وبقوته النفسية وهذه أساسها الدين، الإنسان المسلم كل ما ازداد معرفة بدينه وتسلح بالعلم النافع في أمور الدين والدنيا كان قوياً مستغنياً بالله ، لذلك من أهم الاستثمارات في الإنسان أن تعلمه.