كلمة المساعدة للشؤون التعليمية بمناسبة يوم المعلم


كلمة المساعدة للشؤون التعليمية بمناسبة يوم المعلم



يحتفل العالم في الخامس من أكتوبر في كل عام بالمعلم؛ إيماناً برسالته السامية في مجتمعه ف الدور الذي يقوم به عظيم و المسؤولية التي تقع على كاهله كبيرة فما هذه الألوف المؤلفة من أولادنا وفلذات أكبادنا إلا غراس جهده ؛ وجهوده فانبعثت وأثمرت وفاضت علما ومعرفة وفضلا . وشعار هذا العام 2019م: “المعلمون الشباب: مستقبل المهنة” فالدول لا تنهض إلّا بالتعليم، ولا يكون ذلك إلّا بالمعلم المخلص والمتمكّن وهو الهدف الذي تسعى إليه وزارة التعليم فجهودها متجهة لتطوير أداء المعلم وتجويد مخرجاته فركزت على النمو المهني له من خلال توفير التدريب الملائم ، والتنمية المهنية المستمرة والمتطورة فقيادتنا الرشيدة حفظها الله دعمت قطاع التعليم وخصصت له أعلى نسبة من الميزانية فهذا دليل واضح وصريح للاهتمام بالمواطن والاستثمار في العنصر البشري الذي يعتبر أساس أي تنمية والمحرك المؤثر للتغيير والتطور وهو ما تراهن عليه الدولة في السنوات القادمة لتحقيق رؤية المملكة الطموحة 2030؛ فالمعلم يحمل أسمى رسالة وهي رسالة العلم والتعليم التي حملها خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم لذا وجب تكريمه واحترامه وتبجيله على مدار العام وفي كل محفل ولايسعنا إلا ان نشكر ونشيد بجهوده الجباره