العثمان : الجامعة شريك رئيسي في ردم الفجوة بين التعليم والمجتمع


العثمان : الجامعة شريك رئيسي في ردم الفجوة بين التعليم والمجتمع



 

 

زار مدير عام التعليم في الحدود الشمالية ابراهيم العثمان سعادة وكيل جامعة الحدود الشمالية ابراهيم الزهراني بحضور وكيل الجامعة للتطوير الأكاديمي د –فراس المدني ووكيل الجامعة للتخطيط والتطوير د-خلف الشمري في مكتبة في الجامعة صباح اليوم , وبحث العثمان مع الزهراني سبل الشراكة بين الجهتين بما يخدم العملية التعليمية في المنطقة ويحقق أهداف وتطلعات سمو أمير منطقة الحدود الشمالية الامير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز ومعالي وزير التعليم د- حمد ال الشيخ حول تجويد التعليم والتنمية المهارات والخبرات للطلاب وردم الفجوة الحاصلة بين التعليم والجامعة والقطاع الخاص بما يساهم في تنمية رأس المال البشري وتنمية قدراته.
وأضاف العثمان نحتاج الجامعة كبيت خبرة لتزويدنا بتغذية راجعة تفيدنا في تطوير علميتنا التعليمية والإدارية بما يحقق خدمتنا للمجتمع وإنتاج جيل متعلم مساهم في التنمية كاسب للخبرة
وقال العثمان أن جودة التعليم وتطوير مخرجاته يجب أن نشترك فيها كشركاء استراتيجيين فمجال تطوير وتدريب الطاقم التعليمي التربوي والطلابي وكذلك الطاقم الإداري وما يحتاجه من مهارات وخبرات تساعدنا في تحقيق تطلعات وأهداف ومستهدفات رؤيتنا الطموحة نحول بلد مصدر للمعرفة ومنتج لها .
فيجب أن تكون لشركاتنا التكاملية دورًا هامًا في تقليص الفجوة القائمة بين الواقع الاجتماعي والاقتصادي من جهة، ونتائج أنظمة التعليم والتدريب من جهة أخرى. وذلك من خلال تجويد المخرجات التعليمية وإكساب الطلبة والمتدربين المعارف والمهارات الجديدة المطلوبة في عصر اقتصاد المعرفة، كما أن لها أثرًا واضحًا في توسيع فرص التعلّم لعدد أكبر و أكثر تنوعًا من السكان بعيدًا عن الحدود الزمنية أو الجغرافية.وتؤكد منظمة اليونسكو على أن التعلم يعد منهجًا قيمًا للمساعدة في تعزيز التعلم ويحقق هدف التنمية المستدامة الرابع المعروف باسم التعليم 2030، وهو ضمان التعليم الجيد والمنصف وفرص التعلم مدى الحياة في جميع أشكال التعليم الرسمي وغير الرسمي.