صيفي مع جدتي أحلى في نادي مدرسة الحي بالمتوسطة الثامنة عشر بالشمالية


صيفي مع جدتي أحلى في نادي مدرسة الحي بالمتوسطة الثامنة عشر بالشمالية



شهد المهرجان الترفيهي صيفي مع جدتي أحلى كثافة بالحضور والذي تم تنفيذه الأسبوع الماضي  بنادي مدرسة الحي بالمتوسطة الثامنة عشر بحي النسيم بعرعر حيث حمل المهرجان شعار جدتي يرمز العطاء و تنوعت الفقرات فقد كانت البداية بالسلام الملكي ثم تلاوة عطرة من الذكر الحكيم ثم الترحيب بالجدات الحاضرات تبعه أنشودة ترحيبية أحب جدتي ثم تبعه عرض عن التراث القديم للمنطقة وكيف كانت حياتهن سابقا حيث قامت أحدى الجدات أم خالد بالحديث عن الماضي وصعوباته والفرق بينه وبين الحاضر ووجهت رسالة شكر لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله و ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله على ما يقومون به لخدمة الوطن جعله الله في موازين حسناتهم ثم تتابعت الفقرات منها فقرة الألعاب الشعبية حيث قالت احدى الجدات وتدعى ام سبتي
أن عدد الألعاب القديمة يتجاوز أكثر من ثلاثين لعبة بعضها مخصص للأولاد وبعضها مخصص للبنات ومعظمها يحتاج إلى الحركة والخفة والقدرة البدنية والذكاء ومنها لعبة” طاق طاق طاقيه .. رن رن يا جرس” ولعبة “شد الحبل” ولعبة “عظيم ساري .. أو عظيم لح” و “وحده وحدة ” ولعبة “حمد حمد” و “سبت السبوت” ولعبة “طار الطير” و “غلمطاء” و “الدنانة” و “الكعبة” و “سبع الحجر” و “المغبا” و “أم ثلاث” و “أم تسع” و “لعبة الوشيشا” ولعبة “النبّاطه” و “الدوامه” و “الدريفه” أما ألعاب البنات فهي “الخطة” و “حدرجا بدرجا” و “الدبق” و “فتحي يا وردة” و “الصقل أو المصاقيل” و “الطبة” و “آه يابطيني” و “صبحكم بالخير يالعمال العمالية” وغيرها الكثير. وقامت الجدات بتطبيق لعبة الزقطة حيث كانت هناك منافسة بينهن للفوز وفي نهاية المهرجان قامت قائدة النادي أ. علياء الرويلي بتوزيع الهدايا المخصصة لهن و حثت   الفتيات من صغار السن على ممارسة الألعاب الشعبية القديمة ومعرفتها لفوائدها الصحية والبدنية ، مشيرة إلى أن ممارستها تسهم بشكل رئيسي في المحافظة على الموروث الشعبي وتنمية مهارات الذكاء للأطفال ، مطالبة الإبتعاد عن بعض الألعاب الإلكترونية التي أسهمت بشكل مباشر في تعويد الأطفال على العنف والخمول وقلة الحركة وضعف الإبصار عند كثير منهم لاعتمادها على التركيز في مساحات صغيرة جداً